الرئيسية . غير مصنف . لماذا منعت السعودية عملة البيتكوين؟
السعودية

لماذا منعت السعودية عملة البيتكوين؟

رغم التطور الكبير الحاصل في المجال التقني والالكتروني في العالم, والحاجة الماسة التي باتت واضحة المعالم للتخلي عن السوق العادية للتدوال والانتقال إلى الأسواق الالكترونية والتعامل بالعملات الالكترونية, إلا أنه كانت الكثير من السلبيات والعوائق التي تدفع المملكة العربية السعودية وغيرها من الدول إلى منع التعامل بتلك العملات, ومن ضمن تلك العملات كانت عملة البيتكوين التي منعت السعودية التدوال بها بتاتاً.

لكن ما هي الأسباب التي دفعت السعودية لمنع عملة البيتكوين؟

لنتعرف سوياً إلى أهم تلك الأسباب…

1. كون البيتكوين عملة غير معتمدة, حيث أكدت السلطات المختصة وبالتحديد مؤسسة النقد العربي السعودي أن العملات الرقمية وأولها بيتكوين غير معتمدة في السعودية, فهي ممنوعة قانونيا، وأن الدولة لا تعترف بأية استثمارات أو أعمال تداول ربحي تتم عن طريقها وتعتبرها جرم إقتصادي كبير يحاسب عليه القانون.

2. شكاوى المواطنين السعوديين الكثيرة التي تقدموا بها إلى الدولة حول خسارتهم أموال طائلة واستثمارات ضخمة من التعامل بالبيتكوين, الأمر الذي دفع السلطات إلى مكافحة غسيل الأموال والابتزاز الإلكتروني والنصب وسرقة أموال الناس، وكلفت العديد من أجهزة التبليغ والمتابعة لهذه الجرائم.

3. استخدام البيتكوين وباقي العملات الرقمية في تمويل التنظيمات الارهابية الالكترونية, حيث ظهر ذلك واضحا مع كل من فيروس WannaCry الذي يطالب المستخدمين بفدية 300 دولار عبارة عن بيتكوين لفك تشفير الملفات، وفيروس Petya الذي يطالب هو الآخر بفدية 300 دولار أيضاً.

البيتكوين
منع البيتكوين في السعودية

4. كون ضوابط النقد السعودي لا تعترف بتلك العملات, وهي التي تمثل خامس أفضل مؤسسة مالية في العالم من حيث صرامة معايير الرقابة المالية, إذ كان لتلك المعايير والضوابط المتزنة  مبرر كبير في سعي المؤسسة إلى منع البيتكوين في السعودية, ذلك أن البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية غير خاضعة للرقابة الدولية ويستخدم الناس شبكة الإنترنت لشرائها وتداولها فإن المملكة لا ترى أن منحها الضوء الأخضر هو قرار سليم في المرحلة الراهنة, مع إمكانية إعادة النظر في أمرها في حال أصبحت متصالحة مع النظام المالي العالمي, واعترفت بها الدول الكبرى في العالم.

5. النصب على المواطنين الذي انتشر رغم الحظر والتحذير من التعامل بالبيتكوين, حيث اشتكى الكثير من المواطنين من وجود بعض مواقع الإنترنت التي تزعم بيع بيتكوين والعملات الرقمية، وعندما يلجأ المواطن لدفع ثمنها يتهرب من إتمام العملية التجارية, بالإضافة إلى وجود الكثير من المنصات المشبوهة والغير موثوقة والتي تدعي أنها تبيع هذه العملات بينما هي تهدف للنصب على المستخدمين والمتداولين.

 

ما هي عملة بيتكوين؟ وهل يجب الحذر منها؟

المصدر: سداد القروض والتعثرات البنكية